أمومة وطفولةصحة وجمال

في عيدها.. إزاي تعتني بقلب وعظام والدتك؟

القلب بما حوله من الأوعية الدموية من أهم ما قد تعاني منه أمهاتنا في سن الشيحوخة، يليه مشاكل العظام والعضلات من التهاب المفاصل وليونة العظام وضعف العضلات
إذا كانت والدتك في سن الشيخوخة فهي تحتاج إلى المساعدة للبقاء في أمان وصحة، فمن المحتمل أنك لست متأكدًا مما يجب عليك فعله، إن اكتشاف احتياجاتها وفهم الخيارات واتخاذ القرارات يمكن أن يشعرك بالسعادة. أنت تعرف أن الشيخوخة ستسبب على الأرجح التجاعيد والشعر الرمادي.. ولكن هل تعرف كيف ستؤثر الشيخوخة على الأسنان والقلب والجهاز التنفسي؟ تعرف على التغييرات التي تتوقعها مع استمرار التقدم في العمر – وكيفية تعزيز الصحة الجيدة في أي عمر، حيث أن صحة الأم هي كنز لابد الحفاظ عليه مهما كان الثمن.

1- القلب والأوعية الدموية

التغيير الأكثر شيوعًا في الجهاز القلبي الوعائي هو تشنج الأوعية الدموية والشرايين، مما يجعل قلبها يعمل أكثر لضخ الدم من خلالها، تتغير عضلات القلب لتتكيف مع زيادة عبء العمل.. سيبقى معدل ضربات القلب عند الراحة كما هو، لكنه لن يزداد أثناء الأنشطة بقدر ما كان عليه، هذه التغييرات تزيد من خطر ارتفاع معدل ضغط الدم وغيرها من مشاكل القلب والأوعية الدموية

 

ما تستطيع فعله لتعزيز صحة القلب

أدرج النشاط البدني في الروتين اليومي

ممارسة المشي والسباحة أو غيرها من الأنشطة التي تستمتع بها، يمكن أن يساعد النشاط البدني المعتدل المنتظم في الحفاظ على وزن صحي وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب

اتباع نظام غذائي صحي

اختر الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والأطعمة الغنية بالألياف ومصادر البروتين الخالية من الدهون، مثل الأسماك، الحد من الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والملح

لا للتدخين:

التدخين يساهم في تصلب الشرايين ويزيد من ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، إذا كانت تدخن أو تستخدم منتجات التبغ الأخرى، فاطلب من طبيبك أن يساعدها في الإقلاع عن التدخين

السيطرة على التوتر:

الإجهاد يمكن أن يؤثر سلبا على القلب، اتخاذ خطوات لتخفيف التوتر، مثل التأمل أو ممارسة الرياضة أو العلاج بالحديث.

الحصول على قسط كاف من النوم:

يلعب النوم الجيد دورًا مهمًا في التئام وإصلاح القلب والأوعية الدموية، ابتداءاً من سبع إلى تسع ساعات ليلاً.

2- العظام والمفاصل والعضلات

مع تقدم العمر، تميل العظام إلى الانكماش في الحجم والكثافة، وتضعف وتصبح أكثر عرضة للكسر، كما أنها قد تصبح حتى أقصر قليلا.. تفقد العضلات عمومًا قوة تحملها ومرونتها -وهي عوامل يمكن أن تؤثر على التنسيق والاستقرار والتوازن

ما تستطيع فعله لتعزيز صحة العظام والمفاصل والعضلات

الحصول على كميات كافية من الكالسيوم:

توصي الأكاديمية الوطنية للعلوم والهندسة والطب بما لا يقل عن 1000 ملليغرام (ملغ) من الكالسيوم يوميًا للبالغين، تزداد التوصية إلى 1200 ملغ يوميًا للنساء في سن 51 وما فوق والرجال في سن 71 وما فوق، وتشمل المصادر الغذائية للكالسيوم منتجات الألبان والبروكلي واللفت والسلمون، إذا وجدت صعوبة في الحصول على ما يكفي من الكالسيوم من النظام الغذائي، اسأل الطبيب عن مكملات الكالسيوم

الحصول على كميات كافية من فيتامين (د):

الاستهلاك اليومي الموصى به من فيتامين (د) هو 600 وحدة دولية للبالغين حتى سن 70 و 800 وحدة دولية للبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 70، كثير من الناس يحصلون على كميات كافية من فيتامين (د) من ضوء الشمس.

وتشمل المصادر الأخرى التونة والسلمون والبيض والحليب المدعم بفيتامين د

 

إدراج النشاط البدني في الروتين اليومي:

يمكن أن تساعد تمارين، مثل المشي والركض والتنس وتدريب الأثقال على بناء عظام قوية وتباطؤ فقدان العظام

القلب بما حوله من الأوعية الدموية من أهم ما قد تعاني منه أمهاتنا في سن الشيحوخة، يليه مشاكل العظام والعضلات من التهاب المفاصل وليونة العظام وضعف العضلات، هناك أيضا مشاكل أخرى قد تعاني منها الأم عند تقدم العمر مثل الجهاز الهضمي والتناسلي، المخ والذاكرة وأيضاً سلامة الأسنان والعين. 

لا يمكنك إيقاف عملية الشيخوخة، ولكن يمكنك اتخاذ الخيارات المناسبة لتحسين قدرة من تحب على الحفاظ على حياة نشطة، والقيام بالأشياء التي يستمتعون بها.

المصدر ( التحرير )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق